بسم الله الرحمن الرحيم

سماحة الشيخ جلال الدين الصغير

احداث الشام التي لها علاقة بعلامات الظهور



سؤال الأخ حسن فالح في مجموعة حكيميون على الفيسبوك حول السفياني والرواية التي تشير إلى التفجير النووي في الشام وهي تعقيب على حديث سابق لسماحة الشيخ عن الموضوع قال سماحته:

أشير إلى أن حديثنا كان يؤكد أن الأحداث التي تحصل في الشام وتنتهي بظهورالسفياني تبتدا من درعا فتعم الفتنة بين أهلها حتى إذا حدث تفجير نووي في دمشق يؤدي بمئة ألف سيفرز الصراع رايتين هي راية الأصهب وهو الحاكم والأبقع وهو ناصبي أو يخدم أجندة مضادة لأهل البيت عليهم السلام فيخرج عندها السفياني بعد احتدام الصراع بين الإثنين ومكان دخوله كما أوضحنا في الجزء الثاني من كتاب علامات الظهور سيكون من الحدود البرية الأردنية السورية وتحديداً من درعا والمنطقة بضميمة مدينة الرمثا الحدودية الأردنية يمكن أن تسمى بالوادي اليابس لأنها جرداء إلى حد كبير.

أما بالنسبة للرواية التي طلبت ذكرها فهي عن الإمام أمير المؤمنين عليه السلام إذا اختلف رمحان بالشام فهو آية من آيات الله تعالى. قيل: ثم مه؟ قال: ثم رجفة تكون بالشام يهلك فيها مائة ألف يجعلها الله رحمة للمؤمنين وعذاباً على الكافرين، فإذا كان ذلك فانظروا إلى أصحاب البراذين الشهب، والرايات الصفر تقبل من المغرب حتى تحل الشام، فإذا كان ذلك فانتظروا خسفا بقرية من قرى الشام يقال لها: "حرستا" فإذا كان ذلك فانتظروا ابن آكلة الأكباد بوادي اليابس.[1]


[1] غيبة الطوسي: 461 ح476 ومنتخب الأنوار المضيئة: 55، ولوامع الأنوار البهية 2: 79.

التعليقات
الحقول المعلمة بلون الخلفية هذه ضرورية
مواضيع مختارة
twitter
الأكثر قراءة
آخر الاضافات
آخر التعليقات
facebook
زوار الموقع
7 زائر متواجد حاليا
اكثر عدد في نفس اللحظة : 123 في : 14-5-2013 في تمام الساعة : 22:42
عدد زوار الموقع لهذا اليوم :1872
عدد زوار الموقع الكلي: 7711571
كلمات مضيئة
اللهم أحيني حياة محمد وآل محمد، وأمتني ممات محمد وآل محمد، اللهم العن أول ظالم ظلم حق محمد وآل محمد، وآخر تابع له على ذلك، اللهم العن العصابة التي جاهدت الحسين وشايعت وبايعت وتابعت على قتله، اللهم العنهم جميعا، السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين