بسم الله الرحمن الرحيم

سماحة الشيخ جلال الدين الصغير

تعقيبا على مجزرة كنيسة سيدة النجاة ... الشيخ جلال الصغير : السؤال الذي يجب أن يطرح هو كيف وصل هؤلاء الجناة

1344 2010-11-02

تعقيبا على مجزرة كنيسة سيدة النجاة ... الشيخ جلال الصغير : السؤال الذي يجب أن يطرح هو كيف وصل هؤلاء الجناة

اعتبر القيادي في المجلس الاعلى الاسلامي الشيخ جلال الدين الصغير الهجوم الذي استهدف كنيسة سيدة النجاة في منطقة الكرادة وسط بغداد "خرقا" لكل المثل الاسلامية.

وأوضح سماحته لـ  (اصوات العراق) أن "الهجوم بالصورة التي رأيناها امس على اناس كانوا يقيمون طقوسهم العبادية وهم يشعرون بأمان مع ربهم يعتبر هجوما غادرا، ولايمكن لهؤلاء الارهابيين أن يتحدثو او ينسبوا هذه العملية لاسم الاسلام، فالاسلام بريء كل البراءة من هذه العملية البربرية التي تمثل خرقا لكل المثل الاسلامية التي تتحدث بهذا الصدد".

وعن كيفية تخليص الرهائن، قال سماحته إن "تخليص الرهائن كان امرا مطلوبا، لكن السؤال الذي يجب أن يطرح هو كيف وصل هؤلاء الجناة إلى الشكل الذي نفذت به عمليتهم وسط منطقة معروفة بكثرة التحصينات الامنية وكثرة التواجد الامني؟، ولماذا لم يكن هنالك تواجد امني مسلح لحماية هذه الكنيسة وبقية بيوت الله".

وخاطب سماحته المسيحين قائلا إن "هذا الوطن هو وطن الجميع، ونحن كلنا مشتركون في المأساة التي يصنعها المجرمون، وأن لاندع مجالا لانهيار الوضع المعنوي وانهيار اللحمة الوطنية".

وأضاف أن "الحكومة العراقية معنية بحماية دور العبادة وعليها مراجعة السياسات الامنية والتعامل مع الظروف الراهنة بطريقة تتناسب مع طبيعة تطور آليات عمل الارهاب، والمواطن عليه أن يرتفع بمستوى دعم الاجهزة الامنية، ودعم الروح الوطنية التي يجب أن تجعلنا متماسكين اكثر من ذي قبل".

التعليقات
الحقول المعلمة بلون الخلفية هذه ضرورية
مواضيع مختارة
twitter
الأكثر قراءة
آخر الاضافات
آخر التعليقات
facebook
زوار الموقع
11 زائر متواجد حاليا
اكثر عدد في نفس اللحظة : 123 في : 14-5-2013 في تمام الساعة : 22:42
عدد زوار الموقع لهذا اليوم :784
عدد زوار الموقع الكلي: 6748307
مواعيد الصلاة
اللهم العن قتلة فاطمة الزهراء صلواتك عليها من الأولين والآخرين وألحق بهم كل من رضى بفعالهم ولم يتبرأ منهم، وأشرك معهم كل من أنكر ظلامتها واستخف بحرمتها لعنا يهون عنده لعنك لعاد وثمود والمؤتفكات اللهم اجل لنا يداً في الثأر لفاطمة الزهراء ونصيباً في الذود عنها وكرامة في الإنتقام لها، وأحظنا بمقام المشفعين بفاطمة صلواتك عليها وعلى أبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها