بسم الله الرحمن الرحيم

سماحة الشيخ جلال الدين الصغير

الشيخ جلال الدين الصغير يحذر من دخول البلاد بأزمات عديدة اذا لم تنفذ ورقة اربيل

1547 2011-06-06

الشيخ جلال الدين الصغير يحذر من دخول البلاد بأزمات عديدة اذا لم تنفذ ورقة اربيل

حذر القيادي في المجلس الاعلى الاسلامي العراقي جلال الدين الصغير من دخول البلاد بعدة أزمات سياسية واقتصادية اذا لم تسرع الكتل بتنفيذ ورقة اربيل .

وقال في تصريح خص به وكالة كل العراق [أين] ان " العراق مقبل على عدة ازمات سياسية منها استحقاقات الاتفاقية الامنية وقضية تشكيل الاقاليم السنية وما بعد انتهاء مهلة الـ/ 100 / يوم وتصاعد التذمر الشعبي من استمرار انقطاع التيار الكهربائي في موسم الصيف الحالي بالاضافة الى التردي الاقتصادي والمعيشي للمواطنين ".

وبشأن الدعوات التي اطلقت مؤخرا لتشكيل اقاليم في محافظات صلاح الدين والانبار ونينوى اكد الصغير " اننا نعتقد ان الفيدرالية هي الحل الامثل لحل جميع المشاكل التي تعاني منها البلاد لكن الاجواء الحالية المتشنجة بين الكتل والاطراف السياسية و ثقافة المجتمع على انها مشروع تقسيم لاتفهم على انها حل اداري وتحقيق العدالة أكثر من عملية استحواذ على السلطة والتحصن السياسي ".

يشار الى ان العملية السياسية في البلاد تمر بمرحلة تبادل الاتهامات بين الكتل السياسية وانعدام الثقة خاصة بعد دعوات متكررة من قبل قائمة دولة القانون لتشكيل حكومة اغلبية سياسية وعدم تنفيذ بنود اتفاقية اربيل وفق رؤية القائمة العراقية .

وتصاعدت الدعوات المطالبة باقامة اقليم المنطقة الغربية في الفترة الاخيرة وبدعم عربي واقليمي وتشجيع من قبل كتل سياسية وشيوخ عشائر لاقامة هذا الاقليم على غرار اقليم كردستان بعد ان كان مجرد التلميح بالفدرالية في هذه المنطقة يعتبر جريمة ضد العروبة والاسلام.

وتثير دعوات اقامة الاقاليم جدلا واسعا في العراق رغم ان اقامة هكذا اقاليم لا يمثل خرقا للدستور العراقي.

وتؤكده المادة (116) إن النظام الاتحادي في جمهورية العراق يتكون من عاصمةٍ وأقاليم ومحافظاتٍ لا مركزية وإدارات محلية

التعليقات
الحقول المعلمة بلون الخلفية هذه ضرورية
احمد كتيبان
البصرة
2011-6-11
شيخنا الكريم لقد ارادوها هكذا وقد حصدو ما زرعو وها هيه ثمرات ماكانو يفعلون
سارا الراصد
العراق
2011-6-7
أود أن أقول كلمتين حول محور الأمور كلها: إن الذي أوصل الطائفة المظلومة إلى هذا المستوى من الهوان والاستضعاف، وضيع أعظم فرصة تأريخية أتيحت لها لكي يعيش أبناؤها باستقلال وعز هو الهبوط والدناءة التي وصل إليها الساسة الذين قفزوا على الكراسي ليمثلوا أبناءها دون استحقاق ولياقة، فلم نكن نتصور أنكم ـ أيها الإخوة (السياسيون) الشيعة ـ تصلون إلى هذه الدرجة من الابتذال بحيث أصبح شغلكم الشاغل تسقيط بعضكم بعضاً في الوقت الذي ترون بأم أعينكم ثعالب البعث والوهابية والأعراب أمثال آل سعود و... قد أعلنت عداءها لنا
مواضيع مختارة
twitter
الأكثر قراءة
آخر الاضافات
آخر التعليقات
facebook
زوار الموقع
6 زائر متواجد حاليا
اكثر عدد في نفس اللحظة : 123 في : 14-5-2013 في تمام الساعة : 22:42
عدد زوار الموقع لهذا اليوم :890
عدد زوار الموقع الكلي: 6751464
مواعيد الصلاة
الإمام الباقر عليه السلام: إنما يعرف القرآن من خوطب به