بسم الله الرحمن الرحيم

سماحة الشيخ جلال الدين الصغير

1 - ما جرى من إستهداف لقوات من المجاهدين واستشهاد ثلة من الأبطال لا شك أنه للحفاظ على قوى الإرهاب والتنكيل بالقوى المعادية للإرهاب . 2 - لا شك ولا ريب أن المستفيد من هذا الإستهداف هو أمريكا التي تضررت من تواجد هذه القوات التي تسعى للتمدد شرق سوريا وغرب العراق . 3 - من يتصور أن داعش قد إنتهت متوهم تماماً , المعركة لا زالت قائمة غاية ما هنالك أن الأدوات الوسائل لربما اختلفت لكن العدو لا زال هو العدو ولا زالت العقرب لا تلد إلا العقرب . 4 - أدعو إخواننا المجاهدين إلى أمرين : - الأول إدامة كل عمل من شأنه أن يقويهم ويعضد من مكانتهم والحفاظ على علاقة متميزة مع بقية قواتنا الأمنية وعدم الدخول في مماحكات من شأنها تضر بهم جميعاً . - الثاني إدامة خط الجهاد . 5 - ما اتخذته المحكمة الإتحادية من قرارات في حد ذاتها إدانة واضحة للقوى التي اشتركت في تزوير الإنتخابات والتي عبثت بواحدة من افضل الخيارات التي اتيحت للعراقيين . 6 - نحذر من نزق السياسة وخرق من يسمون أنفسهم قادة البلد والذي هو وأمثاله سبب الأزمة التي وقع فيها البلد . 7 - نتمنى أن يرتدع من ورط العراق والعراقيين بهذه الأمور لكن التمني لا ينفع وعلى الجميع الإنتباه والتعاون لتخطي الأزمة .

7 شوال 1439 الموافق لـ 22-6-2018

604 2018-06-23


التعليقات
الحقول المعلمة بلون الخلفية هذه ضرورية
مواضيع مختارة
twitter
الأكثر قراءة
آخر الاضافات
آخر التعليقات
facebook
زوار الموقع
19 زائر متواجد حاليا
اكثر عدد في نفس اللحظة : 123 في : 14-5-2013 في تمام الساعة : 22:42
عدد زوار الموقع لهذا اليوم :5494
عدد زوار الموقع الكلي: 8447561
كلمات مضيئة
اللهم العن قتلة فاطمة الزهراء صلواتك عليها من الأولين والآخرين وألحق بهم كل من رضى بفعالهم ولم يتبرأ منهم، وأشرك معهم كل من أنكر ظلامتها واستخف بحرمتها لعنا يهون عنده لعنك لعاد وثمود والمؤتفكات اللهم اجل لنا يداً في الثأر لفاطمة الزهراء ونصيباً في الذود عنها وكرامة في الإنتقام لها، وأحظنا بمقام المشفعين بفاطمة صلواتك عليها وعلى أبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها