بسم الله الرحمن الرحيم

سماحة الشيخ جلال الدين الصغير

الشيخ جلال الدين الصغير: العفو الذي دعا له المالكي يجب أن يكون لمن يستحقه

1464 2010-10-13

الشيخ جلال الدين الصغير: العفو الذي دعا له المالكي يجب أن يكون لمن يستحقه

طالب القيادي في المجلس الاعلى الاسلامي جلال الدين الصغير بأن يكون العفو الذي دعا له المالكي خاصا بمن "يستحقه".
وأوضح سماحته لـ (أصوات العراق) أن "ما نتمناه هو أن تكون اجراءات العفو خاصة بمن يستحقه، إذ لا نريد أن نتفاجأ بعفو على الشاكلة السابقة والذي ادى إلى خروج الكثير من المجرمين وسراق الشعب والافلات من قبضة العدالة".

وكان المالكي دعا خلال المؤتمر الثاني لشيوخ وقبائل العراق السبت (9/10/2010) إلى "العفو وفتح صفحة جديدة لأن البلد لا يمكن أن يبنى على اساس الاحقاد والكراهية".

وأضاف سماحة الشيخ الصغير "نأمل أن تكون هذه الدعوة مصاحبة لسياسات من شأنها أن تجسر العلاقة بين المالكي والآخرين الذين ماعادوا يقبلون الاقوال بقدر ما يريدون رؤية افعال".

وبشأن دعوة الأمين العام لكتلة الأحرار المنضوية تحت لواء الائتلاف الوطني أمير الكناني امس المجلس الاعلى الاسلامي إلى "احترام" الاتفاقات التي تم ابرامها في التحالف الوطني، قال سماحته إن "المجلس الاعلى لم يعط اي تعهد لم يحترمه مع اي فريق من الفرق السياسية"، وقد "اعلنا مرارا وتكرارا اننا جزء من التحالف الوطني وسننسجم مع اي خيار ينتخبه هذا التحالف".

واستدرك بالقول "لكن هذا لا يعني أن تسير الامور الحاسمة والفاصلة من دون رؤية التوافق في مثل هذه المجالات، لأن هناك بعض القرارات الاساسية لا يمكن حسمها من خلال عدد الاصوات".

واشار إلى أن "الكناني إذا كان يتحدث عن مسألة تشكيل الحكومة وطبيعتها فمطلبنا واضح بانسجامنا مع التحالف، ولكن لن نشارك في اي وضع من شأنه تهميش اي طرف او لا يحقق الشراكة الوطنية الحقيقية".

التعليقات
الحقول المعلمة بلون الخلفية هذه ضرورية
مواضيع مختارة
twitter
الأكثر قراءة
آخر الاضافات
آخر التعليقات
facebook
زوار الموقع
19 زائر متواجد حاليا
اكثر عدد في نفس اللحظة : 123 في : 14-5-2013 في تمام الساعة : 22:42
عدد زوار الموقع لهذا اليوم :2291
عدد زوار الموقع الكلي: 7195538
كلمات مضيئة
اللهم العن قتلة فاطمة الزهراء صلواتك عليها من الأولين والآخرين وألحق بهم كل من رضى بفعالهم ولم يتبرأ منهم، وأشرك معهم كل من أنكر ظلامتها واستخف بحرمتها لعنا يهون عنده لعنك لعاد وثمود والمؤتفكات اللهم اجل لنا يداً في الثأر لفاطمة الزهراء ونصيباً في الذود عنها وكرامة في الإنتقام لها، وأحظنا بمقام المشفعين بفاطمة صلواتك عليها وعلى أبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها