بسم الله الرحمن الرحيم

سماحة الشيخ جلال الدين الصغير

هل هناك روايات صريحه من الائمة ع بأن الملائكه تنزل عليهم في ليلة القدر؟



Ammar (تعليقات الموقع الخاص): هل هناك روايات صريحه من الائمة ع بأن الملائكه تنزل عليهم في ليلة القدر؟

الجواب: الروايات في ذلك كثيرة وصريحة، وقد عقد محمد بن الحسن الصفار رضوان الله عليه باباً خاصا لهذه الروايات في كتابه بصائر الدرجات تحت عنوان"باب ما يلقى إلى الأئمة في ليلة القدر مما يكون في تلك السنة ونزول الملائكة عليهم"،  وفيه الكثير من الروايات منها ما في صحيحة داود بن فرقد قال: سألته - ويقصد بذلك الامام الصادق عليه السلام - عن قول الله عز وجل: {انا أنزلناه في ليلة القدر وما ادريك ماليلة القدر } قال: نزل فيها ما يكون من السنة إلى السنة من موت أو مولود قلت له: إلى من؟ فقال: إلى من عسى أن يكون؟ إن الناس في تك الليلة في صلاة ودعاء ومسألة وصاحب هذا الأمر في شغل تنزل الملائكة إليه بأمور السنة من غروب الشمس إلى طلوعها من كل أمر سلام هي له إلى أن يطلع الفجر. (بصائر الدرجات: ٢٤٠ ج٤ ب٣ ح٢).

وكذلك ما في صحيحة عبد الله بن سنان، عن الامام الصادق عليه السلام انه قال: إذا كانت ليلة تسع عشر من شهر رمضان قسم فيها الأرزاق وكتب فيها الآجال وخرج فيها صكاك الحاج واطلع الله إلى عباده فغفر الله لهم الا شارب الخمر، فإذا كانت ليلة ثلاثة وعشرين فيها يفرق كل أمر حكيم، ثم ينهى ذلك ويمضى قال: قلت: إلى من؟ قال: إلى صاحبكم ولولا ذلك لم يعلم. (بصائر الدرجات: ٢٤٠-٢٤١ ج٤ ب٣ ح٣).

وفي روايات عدة في نفس الباب يجيب الامام صلوات الله عليه على من يسأله عن صاحب هذه الليلة بطريقة تظهر من خلاله تعجبه من أصل السؤال لبداهته، او أنه يتبرم من صاحب السؤال لغفلته عن هذه الحقيقة، وفي بعضه ما يرويه عن أمير المؤمنين عليه السلام، عن رسول الله صلوات الله عليه واله في حديث طويل له مع التيمي وصاحبه انه قال في قوله تعالى: {تنزل الملائكة والروح فيها باذن ربهم من كل امر سلام هي حتى مطلع الفجر} قال: ثم يقول: هل بقي شئ بعد قوله تبارك وتعالى كل أمر فيقولان: لا، فيقول: هل تعلمان من المنزول إليه بذلك؟ فيقولان: لا والله يا رسول الله فيقول: نعم، فهل تكون ليلة القدر من بعدي؟ فيقولان: نعم، قال: فهل تنزل الأمر فيها ؟ فيقولان: نعم، فيقول: إلى من؟ فيقولان: لا ندري، فيأخذ برأسي فيقول: ان لم تدريا هو هذا من بعدي. (بصائر الدرجات: ٢٤٤ ج٤ ب٣ ح١٦).

التعليقات
الحقول المعلمة بلون الخلفية هذه ضرورية
حامد الدشتي
العراق
2019-5-28
هل ان ليلة القدر (عندالله) هي ليلة واحدة في شهر رمضان ام قد تكون أكثر من ليلة قدر في ذات الشهر؟ لوكانت ليلة واحدة فهي واحدة من حيث البعد الزماني لكل اهل الأرض ناهيك عن أهل السماء... ولو سلمنا بذلك لابد أن تكون هناك آلية محددة تضمن معرفة رؤية الهلال تنطبق على جميع جهات واقاليم الكرة الأرضية لضمان ان لاتحرم فئات معينة من فضل تلك الليلة! وهذا على مااعتقد من العدل الإلهي.. إذ لايصح (حسب اعتقادنا القاصر) ان نجزم بان غرة رمضان لبعض الدول على سبيل المثال هو اليوم ولدول اخرى يوم غد وهذا سيحدد زمنين مختلفين لليلة القدر بالاعتماد على حساب كل فريق من المختلفين في تحديد بداية شهر رمضان مع الاعتقاد على سبيل المثال أيضا ان كل فريق قناعته ان ليلة القدر هي الليلة الثالثة والعشرين من شهر رمضان... مالحل عند هذه الحالة غير الحل القائل اعتبار كل ليالي العشر الأواخر هي ليالي قدر محتملة واحياؤها جميعا هو ضمان لادراك الليلة المقصودة؟
مواضيع مختارة
twitter
الأكثر قراءة
آخر الاضافات
آخر التعليقات
facebook
زوار الموقع
13 زائر متواجد حاليا
اكثر عدد في نفس اللحظة : 123 في : 14-5-2013 في تمام الساعة : 22:42
عدد زوار الموقع لهذا اليوم :7201
عدد زوار الموقع الكلي: 9192819
كلمات مضيئة
الإمام الصادق عن عمه الشهيد زيد بن علي: كان عالما وكان صدوقاً