بسم الله الرحمن الرحيم

سماحة الشيخ جلال الدين الصغير

179: لماذا وثّقتم رواية زياد القندي في شأن بشارة الإمام الصادق عليه السلام بخراسان وسجستان مع انه مذموم جدا؟

5549 2013-05-23


سالم (جامع براثا): تحدثتم عن وثاقة هذه الرواية: عن معروف بن خربوذ ما دخلنا على أبي جعفر الباقر عليه السلام قط إلا قال: (خراسان خراسان سجستان سجستان كأنه يبشرنا بذلك) وقد اطلعني احد الأخوة بأن فيها زياد القندي وهو مذموم جدا فكيف السبيل إلى صحة كلامكم؟

الجواب: زياد القندي هذا هو احد أهم وجوه الواقفة على الإمام الكاظم عليه السلام ومتسالم على ذمّه وسوء عاقبته، فقد كان وكيلاً معتمدا للإمام الكاظم عليه السلام، ولكنه قال بالوقف بمجرد أن استشهد الإمام الكاظم بأبي وأمي ولم يسلّم للإمام الرضا عليه السلام بالإمامة ولم يسلّم للإمام عليه السلام الإمانات التي كان موكلاً بها من قبل الإمام الكاظم عليه السلام وشاركه في ذلك ابن البطائني وعثمان بن عيسى الرؤاسي وكلهم كانوا من وكلاء ومعتمدي الإمام الكاظم صلوات الله عليه، ولكن ذمّهم مرتبط بوقفهم وما بعده لا على الفترة التي سبقت ذلك وإلا ما كانوا وكلاء للإمام صلوات الله عليه، ولهذا عملت الطائفة الشريفة بما رووه في حال سلامتهم العقائدية وتركوا ما رووه من بعد انحرافهم، ولذلك عبرنا بالوثاقة ولم نعبر بالصحة عن الرواية، فالوثاقة تعني وجود رجل أو أكثر ثقة في حديثه، ولكنه لا يتمتع بصحة في معتقده، بينما الحديث عن الرواية الصحيحة فإنه يقتصر على الرجال الثقات من ذوي العقائد الصحيحة، ولأن الرواية أعلاه تتحدث عن فترة إيمانه لا عن فترة انحرافه قلنا بالوثاقة، وهو أمر متسالم عليه في علم رجال الطائفة المحقة زاد الله في شرفها.

التعليقات
الحقول المعلمة بلون الخلفية هذه ضرورية
أحمد الحميداوي
العراق / الدغارة
2014-8-18

السلام عليكم ذكرتم في التسجيل المنسوب إليكم أن هذه الرواية وردت عن أبي خالد الكابلي بينما لا يوحد ذكر للكابلي في مصدر الرواية بل أن الراوي المباشر عن الامام الباقر عليه السلام هو معروف بن خربوذ هذا أولا ثانيا كيف استفدتم سماحة الشيخ العزيز أن المراد من سجستان وتكرارها اأشخاص معينين ؟ هل هناك شاهد من الرواية يدل على ما ذهبتم إليه ؟ حفظكم الباري ورعاكم

من الموقع

في الشريط حصل سبق لسان وإلا الرواية كما مشار إليها في جواب السؤال عن معروف بن خربوذ رضوان الله عليه، اما كيف كانت الاستفادة فلطبيعة المتابعة لعملية الإقلاب في اللهجة الفارسية وهو موضح في محاضرة خاصة لنا في هذا الموضوع مؤداها ان حرف الجيم يقلب إلى الياء في مواطن متعددة في ايران بل في العالم أيضا، كما أن مدينة سيستان وبلوشستان المعاصرة في أصلها كانت ساكاستان نسبة لعشائر الساكا التي سكنتها من قبل وقد قلبت مع الأيام إلى سيستان وسيستان هذه غير سجستان تلك، فسجستان محيطة بمدينة طوس أو مشهد المقدسة أما سيستان تلك فهي حاضرة ملاصقة للحدود الشمالية مع الباكستان والجنوبية مع افغانستان.

يبقى ان الرواية تتحدث عن بشارة وهي متعلقة بآخر الزمان، والبشارة في العادة لا تتعلق بأرض بقدر ما تتعلق بالوضع الاجتماعي لها، مما يجعل الحديث عن وضعين اجتماعين مختلفين وحيث ان سجستان هي أحد ضواحي خراسان وملاصقة لمشهد المقدسة، فإن ذكر الموضعين يؤكد وضعين اجتماعيين مختلفين، ومما لا شك فيه أن البشارة متعلقة بالشأن الديني المرتبط بالفرج، ولذلك ظاهرنا بما سمعته في الشريط المذكور

وفقكم الله تعالى لكل خير

مواضيع مختارة
twitter
الأكثر قراءة
آخر الاضافات
آخر التعليقات
facebook
زوار الموقع
16 زائر متواجد حاليا
اكثر عدد في نفس اللحظة : 123 في : 14-5-2013 في تمام الساعة : 22:42
عدد زوار الموقع لهذا اليوم :1059
عدد زوار الموقع الكلي: 7199128
كلمات مضيئة
قال أبو عبد الله الصادق ( عليه السلام ): أيما رجل اتخذ ولايتنا أهل البيت ثم أدخل على ناصبي سرورا واصطنع إليه معروفا فهو منا برئ ، وكان ثوابه على الله النار.
X
البث المباشر
';