بسم الله الرحمن الرحيم

سماحة الشيخ جلال الدين الصغير

180: خصوصيات التفجير النووي في دمشق

3382طباعة الموضوع 2013-05-24


مهند (الموقع الخاص): سؤال للشيخ حول الانفجار النووي في دمشق القطر التدميري هو 5 كم والبقية اشعاع وعصف هنا النداء من المعصوم عليه السلام بالتدّثر وسد الكوى ...الخ لمن؟

ثانياً: دمشق قريبة نسبياً من فلسطين المحتلة أي الاشعاع سيؤثر على المستوطنات الاسرائلية القريبة فهل يجازف الغرب أو الصهاينة بالضربة؟.

ثالثاً: دمشق ستبقى فيها الأشعة النووية لفترة طويلة جداً بعد الضربة كيف تتقاتل فيها ثلاث رايات مع وجود الاشعاع النووي القاتل.

الجواب: القنابل النووية مختلفة الأنواع، وتنتمي إلى أجيال مختلفة، وقد طوّر مصنّعوا هذا السلاح أنماطاً محدودة التأثير يمكن أن ترمي بها الدبابات في معركة متقاربة المسافات، وقياسكم الذي تحدثتم عنه يجري وفق نمط واحد من هذه القنابل، وهذا غير صحيح، لأنه ليس كل القنابل تترك مثل هذا الإشعاع، ومقادير العصف ومدياته تتوقف على طبيعة الهدف المضروب، فالهدف الجبلي أو ذو التضاريس المرتفعة ليس كالهدف الموجود في أرض سهلية، إذ نلاحظ هنا ان قنبلة هيروشيما التي استخدمها الأمريكيون عام 1945 كان تأثيرها فادحاً جداً بالقياس إلى قنبلة ناكازاكي مع أنهما من نفس النوع، والسبب يعود إلى التفاوت التضاريسي الموجود في المدينتين.

ولو لاحظنا الضربة التي وجهت إلى جبل قاسيون في يوم 552013 من قبل الطيران الإسرائيلي ولربما الأمريكي أيضاً لاكتشفنا أن هذه الضربة التي كانت نووية، قد تم استخدام اليورانيوم المنضّب فيها، وهو لا يترك تلك الآثار الإشعاعية التي تتشابه مع التأثيرات التي أوجدتها قنابل هيروشيما وناكازاكي، وقد سبق للأمريكيين أن استخدموا اليورانيوم  المنضّب في كثير من القنابل التي ألقيت على ساحات المعارك في العراق قبل السقوط، وتأثيراتها الإشعاعية كانت محدودة قياساً إلى ما نألفه من القنابل التي تستخدم أنماطاً أخرى من اليورانيوم.

وفق هذا التحليل يمكن لنا أن نفهم أن الافتراضات التي افترضتموها يمكن معالجتها بطريقة مختلفة عما يجول في خاطركم.

أما لمن سيكون هذا النداء بالتدّثر وسد الكوى وما إلى ذلك، فله وجهان، وجه يتعلّق بكيفية التعامل مع هذا النمط من السلاح، ويمكن أن يستفيد منه كل من آمن بقول رسول الله صلوات الله عليه وآله أو وصل إليه، أما الوجه الآخر فيتعلق بكون هذا الحديث يستهدف تبيان حقيقة ما سيجري في وقت الاستهداف وحدوده.

التعليقات
الحقول المعلمة بلون الخلفية هذه ضرورية
عماد الكربلاءي
عن رجفة دمشق
2013-5-31

السلام عليكم شيخنا الأجل النار التي تكلمت عنها في احداث الشام وطلايع الفجر المهدوي قلت أنها ستبقى في السماء من ثلاثة الى سبعة ايام ونار قاسيون لم تتبقى سوى لحظات وقلت أنها في رمضان وهذه في رجب وهل هي علامة المجاعة الموعودة التي من رآها فاليعد قوت سنة

من الموقع

السلام عليكم ورحمة الله 

اجابكم سماحة الشيخ في محاضرته اليوم (كم اقتربنا من الظهور الشريف) الحلقة الثانية فراجع لطفا

بحراني
تساؤلات
2013-5-29

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته افهم من كلامكم أن الرواية كانت تعني موت 100 الف بعد الرجفة و ليس بسبب الرجفة ، فهل الامر نفسه لموت 5 من كل 7 ، هل يمكننا ان نعتبر أنهم ماتوا بالأزمنة الماضية ؟ ما هي أدلتكم على إحتمال حدوث الرجفة بالشام ؟ إذا سلمنا أن الرجفة حدثة فمعناها أن السفياني سيخرج في الأسبوعين القادمين ، فكيف نقارن هذا الامر بخروج الإمام في سنة وتر ؟

من الموقع

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حياكم الله أخي الكريم

سيتم الجواب على هذه الأسئلة ومثيلاتها في محاضرة يوم غد الجمعة في ملتقى براثا الفكري 

بحراني
تساؤلات
2013-5-29
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

افهم من كلامكم أن الرواية كانت تعني موت 100 الف بعد الرجفة و ليس بسبب الرجفة ، فهل الامر نفسه لموت 5 من كل 7 ، هل يمكننا ان نعتبر أنهم ماتوا بالأزمنة الماضية ؟

ما هي أدلتكم على إحتمال حدوث الرجفة بالشام ؟

إذا سلمنا أن الرجفة حدثة فمعناها أن السفياني سيخرج في الأسبوعين القادمين ، فكيف نقارن هذا الامر بخروج الإمام في سنة وتر ؟
عبد اللة
الدنمارك
2013-5-25
السلام عليكم
تحليل الشيخ الجليل لعلامات الظهور هو افظل تحليل معقول لتفسير العلامات ومنها التفجير الذري ومحدودية تاثيره
الدليل على ذلك ماذكر في هذه العلامة انه عبر بها بالهدة وان النار ستبقى في السماء عدة ايام بعدها واثارها المذكورة على الناس من موت وطرش وغيرها ممكن تكون بسبب تفجيرها بطبقة عالية في الهواء لغرض خلق ارباك و قطع اتصالات وغيرها دون ان تكون مدمرة جدا وامريكا لديها دراسات كثيرة عن التفجير الذري في طبقات الغلاف الجوي
والمذكور ان القتال بين الابقع والا صهب سيستمر بعد الهدة ومعنا ذلك ان الهدة لن تقظي على اي منهما لاكن ممكن ان خوف الغرب من ان الاصهب سيحسم الامر له ان يكون ذلك سبب يدفعهم للاستعجال والارتباك لانقاذ الموقف واستعمال القنبلة الذرية
وشكرا









التعليق
مواضيع مختارة
twitter
الأكثر قراءة
آخر الاضافات
آخر التعليقات
facebook
زوار الموقع
12 زائر متواجد حاليا
اكثر عدد في نفس اللحظة : 123 في : 14-5-2013 في تمام الساعة : 22:42
عدد زوار الموقع لهذا اليوم :212
عدد زوار الموقع الكلي: 7709911
كلمات مضيئة
الامام الباقر عليه السلام: أما ترضون أن عدوكم يقتل بعضهم بعضا وأنتم آمنون في بيوتكم