بسم الله الرحمن الرحيم

سماحة الشيخ جلال الدين الصغير

311: خروج قوم بالمشرق يطلبون الحق فلا يعطونه



احمد الخولاني: مجموعة منتظرون1 عبر برنامج التلكرام

سماحة الشيخ ادامكم الله ..سؤال..
ذكر في الرواية الشريفة. (كأني بقوم قد خرجوا بالمشرق يطلبون الحق فلا يعطونه، ثم يطلبونه فلا يعطونه، فاذا. راوا ذلك وضعوا سيوفهم على عواتقهم فيعطون ما سألوا فلا يقبلونه، حتى يقوموا ولا يدفعونها الا الى صاحبكم، قتلاهم شهداء، اما اني لو ادركت ذلك لاستبقيت نفسي لصاحب هذا الامر) بعد ان ذهب بعض الفضلاء الى تحليل الرواية على الاتفاق النووي الذي طال بين الغرب وايرن لسنوات...وبعد ما راينا ان الايرانيين اعطوا ما سالوا دون ان يضعوا سيوفهم على عواتقهم ودون قتلى ..هل يرى سماحتكم تحليلا مغايرا لهذه الرواية ..وما لفت انتباهي هنا بقول الامام .ع. بان قتلاهم شهداء .علما ان طالب الحق لا يحتاج تأكيدا على شهادته ..هل نفهم ان احد ما سيتهمهم بالضلال حال قيامهم ..كما يحدث في عهد السفياني من ترويج للباطل واتهام للحق ..ام ماذا يرى سماحتكم ..مع وافر الشكر .

الجواب:
ذكرت سابقا ان حمل الاتفاق النووي على هذه الرواية حمل مبكر لذلك يجب التأني لان الرواية تشير الى سجال أعمق مما تم لحد الان، اما نعتهم بالشهداء فتأكيد على هوية هؤلاء وصحة انتسابهم.

التعليقات
الحقول المعلمة بلون الخلفية هذه ضرورية
السيد النضطر
Sierra Leone
2019-4-9
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، الايرانيون يطلبون الحق في الاستخدام السلمي للطاقة النووية و هو مطابق للحديث و قد ألغى ترامب الاتفاق و الآن صنف الحرس في خانت الإرهاب ورد الايرانيون باعتبار الجيش الأمريكي راس الإرهاب لذلك سيضع الايرانيون سيوفهم على عواتقكهم و ستبدأ الحرب، الله يستر.
مواضيع مختارة
twitter
الأكثر قراءة
آخر الاضافات
آخر التعليقات
facebook
زوار الموقع
20 زائر متواجد حاليا
اكثر عدد في نفس اللحظة : 123 في : 14-5-2013 في تمام الساعة : 22:42
عدد زوار الموقع لهذا اليوم :8596
عدد زوار الموقع الكلي: 9194214
كلمات مضيئة
يا فرج الله متى ترانا ونراك؟