بسم الله الرحمن الرحيم

سماحة الشيخ جلال الدين الصغير

الشيخ الصغير: العراق مجبر ان يتعامل مع توصيات مجلس الامن



قال عضو المجلس الأعلى الإسلامي الشيخ جلال الدين الصغير، الخميس، ان العراق مجبر ان يتعامل مع توصيات وقرارات مجلس الامن الدولي، مشيرا الى ان السبب في ذلك هو نظام صدام حسين. واضاف الصغير لاصوات العراق ان “الملام الاكبر في التوصيات التي خرج بها مجلس الامن هو النظام السابق، نظام صدام حسين، الذي ورط العراق في قضية الكويت، والان العراق مجبر ان يتعامل مع التوصيات والقرارات المتعلقة بالتزامات العراق الدولية مع مجلس الامن “. واوضح الصغير ان”قضية احتلال الكويت لم تكن حرب نزهة ، لكن كان فيها استحقاقات في غاية القسوة على العراق وها نحن اليوم ندفع ثمن مااقترفه هذا النظام”. وبدأ مجلس الأمن الدولي عصر الأربعاء، مناقشاته حول التقرير الذي قدمه الأمين العام الأمم المتحدة بشأن تطور الأوضاع في العراق. ودعا الامين العام للامم المتحدة بان كي مون في التقرير الذي قرأه ممثله الخاص في العراق أد ملكيرت، حكومة العراق الجديدة إلى بذل أقصى ما في وسعها من أجل الوفاء بالتزاماﺗﻬا المتبقية بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة. وجاء في التقرير الذي أصدره بان كي مون عن مدى الوفاء بمسؤوليات بعثة الأمم المتحدة لتقديم المساعدة إلى العراق، أن ”ثمة مسألة تستلزم اهتماما عاجلا هي الحاجة إلى أن تبذل حكومة العراق الجديدة أقصى ما في وسعها من أجل الوفاء بالتزاماﺗﻬا المتبقية بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة، ولا سيما المسائل المتعلقة بالكويت، في أسرع وقت ممكن”. وجدد كي مون طلبه من العراق “التزامه بقرار مجلس الأمن 833 بحدوده البرية والبحرية مع الكويت، ومن الضروري أيضا إحراز تقدم فيما يتعلق بمشروع صيانة الحدود العراقية- الكويتية، وبالمواطنين الكويتيين المفقودين والممتلكات الكويتية المفقودة”.
التعليقات
الحقول المعلمة بلون الخلفية هذه ضرورية
مواضيع مختارة
twitter
الأكثر قراءة
آخر الاضافات
آخر التعليقات
facebook
زوار الموقع
14 زائر متواجد حاليا
اكثر عدد في نفس اللحظة : 123 في : 14-5-2013 في تمام الساعة : 22:42
عدد زوار الموقع لهذا اليوم :4130
عدد زوار الموقع الكلي: 9527051
كلمات مضيئة
اللهم العن قتلة فاطمة الزهراء صلواتك عليها من الأولين والآخرين وألحق بهم كل من رضى بفعالهم ولم يتبرأ منهم، وأشرك معهم كل من أنكر ظلامتها واستخف بحرمتها لعنا يهون عنده لعنك لعاد وثمود والمؤتفكات اللهم اجل لنا يداً في الثأر لفاطمة الزهراء ونصيباً في الذود عنها وكرامة في الإنتقام لها، وأحظنا بمقام المشفعين بفاطمة صلواتك عليها وعلى أبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها