بسم الله الرحمن الرحيم

سماحة الشيخ جلال الدين الصغير

695: مالفرق بين مصطلح المشاهدة الذي يعني السفارة وبين مصطلح المشاهدة في الرواية أدناه؟



نور من بضعة المصطفى: مجموعة منتظرات1 عبر برنامج التلكرام (009647729680233)

ياتي مصطلح المشاهدة في الرواية ادناه بشكل اخر مختلف عن مصطلح المشاهدة التي كانت تتضمن السفارة التي غلق بابها تماما في الغيبة الكبرى كما في التوقيع الشريف. ، ايمكنكم اعطائنا شرحا عن منزلة هذا النوع من المشاهدة المقصودة هنا؟

??روي عن الامام السجاد (ع) :" إِنَّ أَهْلَ زَمَانِ غَيْبَتِهِ الْقَائِلُونَ بِإِمَامَتِهِ الْمُنْتَظِرُونَ لِظُهُورِهِ ، أَفْضَلُ أَهْلِ كُلِّ زَمَانٍ ، لِأَنَّ اللَّهَ تَعَالَى ذِكْرُهُ أَعْطَاهُمْ مِنَ الْعُقُولِ وَ الْأَفْهَامِ وَ الْمَعْرِفَةِ مَا صَارَتْ بِهِ الْغَيْبَةُ عِنْدَهُمْ بِمَنْزِلَةِ ??الْمُشَاهَدَةِ ??,وَ جَعَلَهُمْ فِي ذَلِكَ الزَّمَانِ بِمَنْزِلَةِ الْمُجَاهِدِينَ بَيْنَ يَدَيْ رَسُولِ اللَّهِ (ص) بِالسَّيْفِ ، أُولَئِكَ الْمُخْلَصُونَ حَقّاً ، وَ شِيعَتُنَا صِدْقاً ، وَ الدُّعَاةُ إِلَى دِينِ اللَّهِ سِرّاً وَ جَهْراً " ، بحار الانوار 52/ 122

الجواب:
الفارق بين المشاهدتين ان الاولى والتي نهينا عن ادعائها هي التي تتم عير بصر العيون اما الاخرى فهي التي تحول غيبة الامام روحي فداه في بصيرة قلوبها الى مشاهدة فهي علقة صادقة بلا أدني شك فمن يعيش هاجس الغائب ويتحسس وجوده مع كل حركة وفي كل طرفة عين او رمشة جفن لا شك انه محب مخلص على خلاف ذلك الذي يظهر الحب عيانا. والاخلاص مشاهدة ولكنه لو غاب عن المحبوب انشغل عنه باي امر من امور الدنيا.
دخل عبد الرحمن بن ملجم لع على الامير ع وقال له إني احبك يا امير المؤمنين فكذبه الامام ع ثلاثا ولكم ان تتصوروا ماذا صنع حب المكاشفة والمشاهدة؟ وماذا الت اليه نتائج اوهام الحب او التصنع بالحب
ترسل بريهة الامرأة العجوز التي لم تر الامام الهادي ع قط درهما باليا قديما من نيسابور الى الامام ع كهدية حب وعلقة وقد وضع درهمها وسط اكداس من الاموال والهدايا الثمينة وحين وصل حامل هذه الهدايا الى بيت الامام ع في سامراء كان اول سؤاله عن درهم بريهة دون غيره.

 

التعليقات
الحقول المعلمة بلون الخلفية هذه ضرورية
مواضيع مختارة
twitter
الأكثر قراءة
آخر الاضافات
آخر التعليقات
facebook
زوار الموقع
18 زائر متواجد حاليا
اكثر عدد في نفس اللحظة : 123 في : 14-5-2013 في تمام الساعة : 22:42
عدد زوار الموقع لهذا اليوم :3949
عدد زوار الموقع الكلي: 10445913
كلمات مضيئة
قال أبو عبد الله الصادق ( عليه السلام ): أيما رجل اتخذ ولايتنا أهل البيت ثم أدخل على ناصبي سرورا واصطنع إليه معروفا فهو منا برئ ، وكان ثوابه على الله النار.