بسم الله الرحمن الرحيم

سماحة الشيخ جلال الدين الصغير

1061: هل توجد آلية لتطبيق الدين او تعميمه على الناس من غير استخدام السياسة ام السياسة هي المنفذ الاضمن للإمام المهدي عج لتطبيق الدين وتعميمه؟



امل: مجموعة منتظرات4 عبر برنامج التلكرام (009647729680233)

هنالك عبارة تقول "ديننا سياستنا وسياستنا ديننا" والامام المهدي المنتظر عج هو قيادة دينية قبل ان يكون قيادة سياسية. فهل توجد آلية لتطبيق الدين او تعميمه على الناس من غير استخدام السياسة ام السياسة هي المنفذ الاضمن للإمام المهدي لتطبيق الدين وتعميمه.

الجواب:

السياسة بالنسبة للدين هي تصريف امور الناس العامة بما يؤمن مصالحهم او يرد عنهم مفاسد تحيق بهم او يقلل الضرر عنهم، وهذا من صلب العمل الديني، ولهذا لا يوجد اي فصل بين الدين والسياسة فالسياسة عمل عبادي طالما انها تسلك السبل التي اشرت اليها، والتي تنضوي في الغالب تحت إطار العبادات الثلاثة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر والجهاد في سبيل الله، ومن هنا قلنا بان ديننا سياستنا وسياستنا هي ديننا، اذ لا فرق بين الاثنين.
ولكن على العموم ان كانت السياسة هي علاج لتامين المصالح او رد المفاسد او تقليل الاضرار فان الحاجة اليها تكون بمقدار وجود ذلك، ولان الاطروحة المهدوية قائمة على اساس مواجهة الظلم والبغي والجور فلا معنى لإبعاد السياسة بفنونها المتعددة طالما ان صد العدوان ورد الظلم والدفاع عن المستضعفين يتوقف عليها او جله يتوقف عليها.

التعليقات
الحقول المعلمة بلون الخلفية هذه ضرورية
مواضيع مختارة
twitter
الأكثر قراءة
آخر الاضافات
آخر التعليقات
facebook
زوار الموقع
17 زائر متواجد حاليا
اكثر عدد في نفس اللحظة : 123 في : 14-5-2013 في تمام الساعة : 22:42
عدد زوار الموقع لهذا اليوم :232
عدد زوار الموقع الكلي: 19211804
كلمات مضيئة
اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه وعلى آبائه في هذه الساعة وفي كل ساعة وليا وحافظا وقائدا وناصرا ودليلا وعينا حتى تسكنه أرضك طوعا وتمتعه فيها طويلا برحمتك يا أرحم الراحمين