بسم الله الرحمن الرحيم

سماحة الشيخ جلال الدين الصغير

1235: هل أن القضية المهدوية خاضعة للقضاء والقدر الإلهي وكيف ينسجم ذلك مع فعلنا للتعجيل بل بكفاية الإنتظار؟

818طباعة الموضوع 2017-08-12


علي القاضي: مجموعة منتظرون2 عبر برنامج التلكرام (009647729680233)

سؤال سماحة الشيخ
هل أن القضية المهدوية خاضعة للقضاء والقدر الإلهي؟ فكيف ينسجم ذلك مع فعلنا للتعجيل - بل يكفي الإنتظار؟

✍الجواب:

كل شيء خاضع في هذا الكون للقضاء الالهي وتقديره ولكن مع وجود البداء وعوامل التاثير على هذا القضاء من الصدقة وعدمها وصلة الرحم وعدمه وارتكاب الذنوب وعدمه واكل المال الحرام وعدمه وامثال ذلك فان البشرية غير مكبلة امام القدر الالهي وانما لديها مساحة كبرى لتحسين خيارات ذلك القدر.

التعليقات
الحقول المعلمة بلون الخلفية هذه ضرورية
أم أحمد
2018-11-27
من الممكن حتى تعجيل الظهور الشريف بدون أن تملأ الأرض ظلم و جور حسب قول الشيخ بهجت لكن بشرط ! و هو أن يدعو المؤمنون بحالة الإضطرار لتعجيل الفرج
مواضيع مختارة
twitter
الأكثر قراءة
آخر الاضافات
آخر التعليقات
facebook
زوار الموقع
14 زائر متواجد حاليا
اكثر عدد في نفس اللحظة : 123 في : 14-5-2013 في تمام الساعة : 22:42
عدد زوار الموقع لهذا اليوم :8996
عدد زوار الموقع الكلي: 9164152
كلمات مضيئة
اللهم العن قتلة فاطمة الزهراء صلواتك عليها من الأولين والآخرين وألحق بهم كل من رضى بفعالهم ولم يتبرأ منهم، وأشرك معهم كل من أنكر ظلامتها واستخف بحرمتها لعنا يهون عنده لعنك لعاد وثمود والمؤتفكات اللهم اجل لنا يداً في الثأر لفاطمة الزهراء ونصيباً في الذود عنها وكرامة في الإنتقام لها، وأحظنا بمقام المشفعين بفاطمة صلواتك عليها وعلى أبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها