بسم الله الرحمن الرحيم

سماحة الشيخ جلال الدين الصغير

١٣٨٤: ماهو سبب كثرة الروايات التي تتحدث عن مشاكل وفتن الشام؟



(ga منتظرات ٢): كل الروايات تشير الى مشاكل ومعارك وفتنه في الشام فهل سبب هذا هو أن الشام كانت أموية، يعني ما فعله معاويه وبعده يزيد لعنهم الله جميعا هو السبب في هذا الوضع وما سيؤل اليه حال الشام؟

الجواب: هذا الأمر ليس حصرياً بالشام، فقد ذكر عن العراق بأكثر مما ذكر عن الشام، وما يجب أن يكون معلوماً أن المعصوم صلوات الله عليه في حديثه عن هذا البلد أو ذاك لا يمارس دور المؤرخ للمستقبل، بحيث يطلب منه أن يتحدث عن كل البلدان، بل إن حديثه محدد بدوره في عملية الهداية الربانية، ولهذا نرى أن حديثه صلوات الله عليه عن العلامات اقتصر إلى حد كبير على البلدان الاساسية التي ستشهد حراك هذه العلامات وهي في الغالب مقتصرة على العراق والشام وتركيا وإيران والجزيرة العربية، مع حديث مختصر وجزئي جداً عن دول أخرى، وعليه فإن الحديث عن الشام يأخذ هذا المنحى، ولذلك اعتبرت الروايات مجريات حوادث الشام والفتن التي تكتنفها فاتحة لحراك العلامات ومرافقة لكثير من العلامات الاخرى، وهي في الروايات يمتد فيها حراك الاحداث من أول الموجة الاخيرة الاساسية للعلامات حتى وقت متأخر عن الظهور الشريف، وأقصد بالموجة الاخيرة للعلامات تمييزاً لها عن احاديث كثيرة عن العلامات ذكرت دون اتساق زمني، بينما الموجة الاخيرة هي التي وصفت بنظام الخرز الذي يتبع بعضه بعضاً، ولأهمية ما يجري فيها أن العديد من أحداثها ستمثل فرجاً للمؤمنين وهلاكاً لاعدائهم، وقد دلل الواقع على ذلك ولا زال يفعل.

أما ما هي الأسباب؟ وهل أن ما يجري الآن له علاقة بما فعله بنو أمية؟ فأحسب أن لا ترابط بالمعنى الخاص بين تلك البرهة وبين الوضع الحالي، نعم ما يجري من فتن في بلداننا ومنها الشام هي انعكاسات لحركة الظلم وسجالها مع حراك المظلومين.

 

التعليقات
الحقول المعلمة بلون الخلفية هذه ضرورية
مواضيع مختارة
twitter
الأكثر قراءة
آخر الاضافات
آخر التعليقات
facebook
زوار الموقع
11 زائر متواجد حاليا
اكثر عدد في نفس اللحظة : 123 في : 14-5-2013 في تمام الساعة : 22:42
عدد زوار الموقع لهذا اليوم :5718
عدد زوار الموقع الكلي: 9560600
كلمات مضيئة
قال أبو عبد الله الصادق ( عليه السلام ): أيما رجل اتخذ ولايتنا أهل البيت ثم أدخل على ناصبي سرورا واصطنع إليه معروفا فهو منا برئ ، وكان ثوابه على الله النار.