بسم الله الرحمن الرحيم

سماحة الشيخ جلال الدين الصغير

66: هل الإمام راض عن الحكومة العراقية الحالية؟



سفينة النجاة (مجموعة حكيميون): هنالك سؤال يدور في أذهان العديد من محبي آل البيت في عراقنا الحبيب.الحكومة العراقية الحالية تعتبر حكومه شيعية جعفرية امامية اثنا عشرية.هل الامام المهدي راض على حكومة المالكي برأيكم؟

الجواب: أولاً لا صحة لكون الحكومة العراقية الحالية هي حكومة شيعية جعفرية إمامية إثنى عشرية كما وصفتم، بل هي حكومة تعمل تحت إطار دستور لا يمكن بأي حال من الأحوال أن نعبّر عنه بأنه دستور الشيعة الإمامية، فالتشيع هو منظومة اعتقادية وسلوكية محددة المعالم، وليس هو مجرد هوية شخصية لمجرد حملها تعني إلتزام صاحبها بهذه المنظومة، صحيح أن في الحكومة ممن ينتسبون للتشيع، ولكن الصحيح الآخر أن أعمالهم لا تعبّر بالضرورة عن إنتمائهم للتشيع، فثمة فارق بين التشيع والمتشيعين، كما أن هناك فرق بين الإسلام والمسلمين.

ثانياً: إن رضى الإمام المنتظر عليه السلام يستحصل في الوقت الذي تكون أعمال الجهة المنظورة مرضية لما يريده الإمام صلوات الله عليه، ولا شك أن رضى الإمام روحي فداه لا يمكن أن يطلق إلا بناء على بر هذه الجهة بالتشيع ومؤسساته وأفكاره وقيمه، ولذلك بعيداً عن هذه الحكومة أو غيرها يمكن أن نلاحظ دوماً المعايير العملية التي تحقق هذا الرضا كما في الأمثلة التالية المستلة من توجيهات الأئمة صلوات الله عليهم:

1: الموقف من المرجعية الدينية، فالمرجعية هي الحجة التي خلّفها علينا الإمام صلوات الله عليه بقوله: هم حجّتي عليكم وأنا حجة الله عليهم، ولذلك فإن رأي المرجعية في أي حكومة سيكون دالاً على هذا الرضى أو عادم له، وسيدخل في ذلك مدة احترام الحكومة للمرجعية من الناحية العملية، ومدى ما يرجع في قراراتها في الأمور المصيرية بشيعة الإمام روحي فداه إليها.

ثانياً: تحقيق العدالة وأداء الأمانة وطبيعة الحرص على أموال المسلمين وعدم البث بها، والسهر على مصالح المسلمين وتأمين أمنهم واستقرارهم وتحقيق الرفاهية العامة لهم بمقدار الممكن المادي والاجتماعي، وينطوي كل ذلك في السياسات الأمنية والاقتصادية والقضائية والقانونية ونظائرها، وأمثال هذه المفردات تمثل أحد الدلائل على هذا الرضا فكلما عملت الحكومة بذلك كلما عرفنا أن الإمام روحي فداه سيرضى، والعكس بالعكس.

ثالثا: الحرص على شيعة أهل البيت في عقائدهم وفي تربيتهم وفي عباداتهم وبقية تكاليفهم الشرعية، وينجر ذلك إلى طبيعة المناهج التربوية والتعليمية التي تعتمدها الحكومة، وطبيعة الموقف من مظاهر الفرح لفرح أهل البيت علهم السلام والحزن لأحزانهم.

رابعاً: الموقف من الظالمين وعدم الركون إليهم، وعدم التحالف معهم، أو تحقيق متطلباتهم وإعانتهم أو تمكينهم في أرض العراق، وذلك ضمن الإطار الذي يحفظ عزّ شيعة الإمام صلوات الله عليه ودينه.

إن هذه المعايير هي التي تصلح كمقياس للتدليل على هذا الرضى أو عدمه، أما الأشخاص وأفعالهم، فلقد أمرنا دوماً ان لا نطلب الحق بالأشخاص، وإنما طولبنا بأن نعرف الأشخاص ونقيمهم من خلال طبيعة التزاماتهم تجاه الحق والالتزام بها.

التعليقات
الحقول المعلمة بلون الخلفية هذه ضرورية
علي الاجودي
العراق
2012-8-4
السلام عليكم
طيب الله انفاسكم وايدكم الله بنصره والمغفرة انشاء الله
سماحتكم تردد في الوقت الحاظر عن انة بعد سقوط سوريا هنالك احتمالات وقوع حرب عالمية ثالثة وتحديدآ في العراق مامدى صحت هذة الاقاويل ...
وانة في هذة الحرب او ان الذي يقود هذة الحرب هو (الاعور الدجال) ....
سماحتكم ماهي العلامات الحتمية المتبقية لظهور صاحب العصر والزمان الامام المهدي روحي لة الفداء...
مجموعة شباب من العراق

من الموقع
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حياكم الله وتقبل الله اعمالكم وصيامكم
اخي الكريم سئل سماحة الشيخ أكثر من مرة عن الأعور الدجال فكان جوابه دائماً انه لم يعثر على رواية صحيحة بشأنه ومنهجه هو انه لا يتحدث عن أي علامة ما لم يك قد ورد عنوانها في رواية صحيحة.
أما عن موضوع العلامات الحتمية فمن الواضح أن أي من العلامات لم يتحقق بعد وأولها السفياني، ولكن يشير سماحته إلى أن إرهاصات العلامات الحتمية باتت مرئية جدا ومن مزايا الحتميات ان أولها إذا جاءت سرعان ما ستأتي بقيتها لأنها متقاربة جدا
مواضيع مختارة
twitter
الأكثر قراءة
آخر الاضافات
آخر التعليقات
facebook
زوار الموقع
18 زائر متواجد حاليا
اكثر عدد في نفس اللحظة : 123 في : 14-5-2013 في تمام الساعة : 22:42
عدد زوار الموقع لهذا اليوم :4665
عدد زوار الموقع الكلي: 7698885
كلمات مضيئة
الإمام الباقر عليه السلام: إنما يعرف القرآن من خوطب به