بسم الله الرحمن الرحيم

سماحة الشيخ جلال الدين الصغير

90: ألا يورث الالتباس أن يسمى اليماني باليماني وهو في العراق

1716 2012-09-10


 

محمد التميمي (الموقع الخاص) لماذا يسمى اليماني باليماني وهو في العراق، هل لهذه الكناية معنى؟ فهي تورث الالتباس بأن مصدره ومنطلقه اليمن!؟

الجواب: لعل الأصل أن يحصل الإلتباس، لأننا قلنا في جواب سابق بأن الروايات لم تعتن بالتمويه على السفياني لأنه عدو، ولعل وجود بعض التمويه عنه لأنه سيفاجئ النواصب الذين سينتظرونه بشكل كبير، بل وسيفاجئ نفس الشيعة! كما ولم تتكتم كثيراً على الخراساني لأنه صاحب دولة، ولكن اليماني ليس هذا ولا ذاك، ومخطئ من يتصور أن كل صاحب راية هو صاحب دولة، لأن الراية يمكن أن تتشكل من دون دولة كما يحصل الآن حينما نجد راية حزب الله (أعزهم الله) فهم ليسوا دولة ولكن رايتهم تملأ عين الناظر، وكون الروايات أجمعت على عسر الظروف التي ستمر بالعراق، ولذلك تم التعمية على شخصيته مع إعطاء علامة أساسية هي حركته بمعية الخراساني والسفياني في يوم واحد، على أنه ليس كل يماني يعني من اليمن، فالركن اليماني مع أنه في الحجاز إلا أنه جرى تسميته باليماني لوجود صلة بينه وبين اليمن، مما يعني أن هذا العبد الصالح (أوصل الله أيامنا بأيامه) له أصل في اليمن، مما يصح معه حالة التكنية، بالرغم من أننا في كتابنا راية اليماني الموعود ذكرنا عدة احتمالات لهذه التسمية يمكن ان تراجع في محله.

التعليقات
الحقول المعلمة بلون الخلفية هذه ضرورية
مواضيع مختارة
twitter
الأكثر قراءة
آخر الاضافات
آخر التعليقات
facebook
زوار الموقع
11 زائر متواجد حاليا
اكثر عدد في نفس اللحظة : 123 في : 14-5-2013 في تمام الساعة : 22:42
عدد زوار الموقع لهذا اليوم :2109
عدد زوار الموقع الكلي: 7187872
كلمات مضيئة
اللهم العن قتلة فاطمة الزهراء صلواتك عليها من الأولين والآخرين وألحق بهم كل من رضى بفعالهم ولم يتبرأ منهم، وأشرك معهم كل من أنكر ظلامتها واستخف بحرمتها لعنا يهون عنده لعنك لعاد وثمود والمؤتفكات اللهم اجل لنا يداً في الثأر لفاطمة الزهراء ونصيباً في الذود عنها وكرامة في الإنتقام لها، وأحظنا بمقام المشفعين بفاطمة صلواتك عليها وعلى أبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها