بسم الله الرحمن الرحيم

سماحة الشيخ جلال الدين الصغير

الشيخ الصغير: نحن لا نخشى التهديد ولا الوعيد ويهمنا أن نتعايش مع الآخرين، ولكن من يريد أن يلعب بنارنا فعليه أن يتأكد أنها حارقة ولو انطلقت فستدك وبلا رجعة براثن الحقد وأنياب الغل



قال سماحة الشيخ الصغير في تصريح صحفي تعقيباً على التهويل الذي يمارسه البعض من أجل إخافة الشيعة: إن من يحاول ان يخيف الشيعة لابد انه احد ثلاثة فهو اما انه لا يعرفنا ولا يعرف قوتنا واما ان يحاول ان يخيفنا بشكل مخادع لاغراض سياسية واما انه هو خائف ويحاول ان يعمم خوفه علينا
وانا اقولها ان قوة الشيعة ليست مورد مزايدة سياسي ولا مراهنة احمق تكفيري كما انها لا تقاس بقوة هذا السياسي او ذاك ولا بجبن هذا او ذاك ولا باداء هذه الحكومة او تلك ان قوتنا تقاس بمرحعيتنا وبعشائرنا وبشارعنا وبمؤسساتنا الاجتماعية والحسينية وغيرها وبالتالي فاننا لا نخشى التهديد ولا الوعيد ويهمنا ان نتعايش مع الاخرين ولكن اقولها بضرس قاطع لمن يحلم باحلام الاطفال والمجانين حذاري من ان تلعب بنارنا فوالله انها حارقة ولو انطلقت فستدك وبلا رجعة براثن الحقد وانياب الغل وستبقى هي سور العراق.الذي يحمي الجميع بمعية جميع المؤمنين بالتعايش المشترك من أبناء هذا الوطن العزيز

التعليقات
الحقول المعلمة بلون الخلفية هذه ضرورية
ahmed
امريكا
2013-4-2
طابت انفاسك ياشيخ واللة لانخاف ودم الحسين علية السلام يجري في عروقنا فلينتظروا وستشهد الايام من هم اتباع اهل بيت محمد صل اللة علية والة
مواضيع مختارة
twitter
الأكثر قراءة
آخر الاضافات
آخر التعليقات
facebook
زوار الموقع
13 زائر متواجد حاليا
اكثر عدد في نفس اللحظة : 123 في : 14-5-2013 في تمام الساعة : 22:42
عدد زوار الموقع لهذا اليوم :3730
عدد زوار الموقع الكلي: 12560491
كلمات مضيئة
اللهم العن قتلة فاطمة الزهراء صلواتك عليها من الأولين والآخرين وألحق بهم كل من رضى بفعالهم ولم يتبرأ منهم، وأشرك معهم كل من أنكر ظلامتها واستخف بحرمتها لعنا يهون عنده لعنك لعاد وثمود والمؤتفكات اللهم اجل لنا يداً في الثأر لفاطمة الزهراء ونصيباً في الذود عنها وكرامة في الإنتقام لها، وأحظنا بمقام المشفعين بفاطمة صلواتك عليها وعلى أبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها