بسم الله الرحمن الرحيم

سماحة الشيخ جلال الدين الصغير

255: ;كيف يعين السفياني حكام الحجاز مع أنه كان قد قضى للتو على عملائهم المقاتلين مع الأبقع؟

5325طباعة الموضوع 2014-02-15

255: ;كيف يعين السفياني حكام الحجاز مع أنه كان قد قضى للتو على عملائهم المقاتلين مع الأبقع؟

حيدر الشمري (الموقع الخاص): ذكرتم أن السفياني لعنة الله عليه يرسل جيشه الى الحجاز بطلب من حكومة الحجاز آنذاك بسبب حالة الضعف التي تمر بها تلك الحكومة في حين نجد أن السفياني يقوم بتحرك عسكري واسع ضد النواصب في الشام، وكذلك في المنطقه الغربية في العراق وصولا الى أطراف بغداد وهي مناطق معروفة بأنها حاضنة للنواصب، ومعادية لشيعة آل البيت سلام الله عليهم ، مع العلم أن حكومة الحجاز مساندة بشكل مباشر للنواصب في الشام والعراق وتدعمهم بكل قوة، فكيف تستنجد حكومة الحجاز بالسفياني الذي قضى على حواضنهم في الشام والعراق، أي أنهما في منهجين سياسيين مختلفين، أرجو توضيح هذه المفارقة.

الجواب: من المبكر أن نقيس أمور اليوم على ما ورد في الروايات، ولكن ثمة فارق بين أنظمة الحكم الطاعوتية وبين ما سواها، في ترتيب الأولويات، فالحكومات الطاغوتية قد تتبنى فكراً معيناً، وتتخذ منهجاً محدداً، ولكن لو كان هناك تزاحماً بين أن تحفظ نفسها وبين أن تتخلى عن ذلك الفكر والمنهج، فإنها لن تتردد في تغليب الأول على الثاني، ومثاله ما نراه اليوم، فمن الواضح أن القاعدة وأطرافها من تنظيمات النصرة وداعش وأمثالها من الإرهابيين إنما كانوا صناعة سعودية ليس إلا، ولكن حينما تزاحمت مصالح حكام الحجاز بين الذهاب إلى جنيف 2 وهم في حرب معلنة بينهم وبين هؤلاء، وبين الاحتفاظ بهم، آثروا ضربهم وتمسكوا ببديل جديد أمروه بأن يحارب هؤلاء، كذلك الأمر يومذاك.

أما فيما يتعلق بسؤالكم الكريم فإن السفياني إنما يفعل ذلك في الشام وفي العراق قبل أن تتعرض الحجاز إلى حراك النفس الزكية بل قبل الظهور الشريف الذي يسبق هذا الحراك، ولكن حينما يكون الظهور الشريف، وحينما يتحرك صاحب النفس الزكية، فإن الأوضاع بالنسبة لهم ستكون في أسوء الأمور وسيكونون في تزاحم بين حفظ شأنهم وبين ترك أصحابهم، وترك الأصحاب أولى بالنسبة لهم من حفظ الشأن، وعليه فلا تنافي بين المنهجين، فالأنظمة الطاغوتية تغير أصحابها دوماً، فلا تحتفظ بصديق دائم ولا بعدو دائم.

التعليقات
الحقول المعلمة بلون الخلفية هذه ضرورية
karmo
lebanon
2014-3-13
ننصح الاخوة بعدم الغوص بتفاصيل احداث مقدمات الظهور المبارك , لأنها غير يقينية , وان العديد من العلماء الافاضل قديما خاضوا في هذا الامر , ورووا بعض التفاصيل لسير الاحداث , كما يحصل حاليا , وبعد مرور الزمن تبين زيفها ووهنها , ولم تزد الموالين الا ضياعا .
دعوا الناس وشأنها ولا تلهونها بهذه التفاصيل التي لا تغير من الواقع شيء , وتزيدهم ضياعا الى ضياعهم .
مواضيع مختارة
twitter
الأكثر قراءة
آخر الاضافات
آخر التعليقات
facebook
زوار الموقع
11 زائر متواجد حاليا
اكثر عدد في نفس اللحظة : 123 في : 14-5-2013 في تمام الساعة : 22:42
عدد زوار الموقع لهذا اليوم :3603
عدد زوار الموقع الكلي: 7697823
كلمات مضيئة
قال الامام العسكري عليه السلام : قلب الأحمق في فمه وفم الحكيم في قلبه.