بسم الله الرحمن الرحيم

سماحة الشيخ جلال الدين الصغير

الشيخ جلال الدين الصغير يؤكد ان غدا إعلان مرشح الائتلاف بالجعفري او بدونه


الشيخ جلال الدين الصغير يؤكد ان غدا إعلان مرشح الائتلاف بالجعفري او بدونه

أكد قيادي في المجلس الأعلى المنضوي في الائتلاف الوطني، الخميس، أن إلغاء اجتماع الائتلاف مساء اليوم جاء بسبب طلب تقدم به تيار الإصلاح الذي يتزعمه إبراهيم الجعفري لتأجيل إعلان مرشح الائتلاف، لافتاً إلى أن الموعد النهائي للإعلان سيكون في اجتماع يعقده قادة الائتلاف غدا الجمعة وهو غير قابل للتأجيل.

وقال الشيخ جلال الدين الصغير في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "إلغاء أعضاء الائتلاف لاجتماعهم الذي كان مقرراً مساء اليوم لإعلان مرشح الائتلاف جاء بسبب طلب تقدم به تيار إبراهيم الجعفري لتأجيل الإعلان ليوم أو يومين لغرض التشاور بغية الوصول إلى توافق مع الآخرين".

وأكد سماحته أن "أعضاء الائتلاف باتوا جميعاً يؤيدون ترشيح عادل عبد المهدي ما عدا تيار الإصلاح الذي يتزعمه الجعفري"،وأضاف سماحته أن "يوم غد الجمعة سيكون الموعد النهائي لإعلان مرشح الائتلاف الوطني الذي سينافس مرشح دولة القانون نوري المالكي لمنصب رئاسة الوزراء"، مؤكداً أن "هذا الموعد نهائي وغير قابل للتأجيل".

وذكر مصدر في الائتلاف الوطني في وقت سابق من مساء اليوم الخميس، لـ"السومرية نيوز"، أن أعضاء الائتلاف الغوا اجتماعا كان مقررا عقده مساء اليوم لإعلان مرشح الائتلاف بسبب تغيب إبراهيم الجعفري عنه،

وكان مكتب القيادي في المجلس الأعلى الشيخ همام حمودي أكد، الخميس، لـ"السومرية نيوز"، أن أعضاء الائتلاف الوطني العراقي سيعقدون اجتماعا مساء اليوم لإعلان عن مرشح الائتلاف، في حين كشف عضو في الائتلاف أن التوجه العام يتجه إلى اختيار عادل عبد المهدي ليتنافس مع المالكي على رئاسة التحالف الوطني.

التعليقات
الحقول المعلمة بلون الخلفية هذه ضرورية
مواضيع مختارة
twitter
الأكثر قراءة
آخر الاضافات
آخر التعليقات
facebook
زوار الموقع
9 زائر متواجد حاليا
اكثر عدد في نفس اللحظة : 123 في : 14-5-2013 في تمام الساعة : 22:42
عدد زوار الموقع لهذا اليوم :2395
عدد زوار الموقع الكلي: 8138649
كلمات مضيئة
قال الإمام الصادق عليه السلام: من أحبنا كان معنا أو جاء معنا يوم القيامة هكذا ثم جمع بين السبابتين ثم قال واللَّه لو أن رجلا صام النهار وقام الليل ثم لقي اللَّه بغير ولايتنا أهل البيت للقيه وهو عنه غير راض أو ساخط عليه