بسم الله الرحمن الرحيم

سماحة الشيخ جلال الدين الصغير

601: المشاهدة في اللغة لا تعني السفارة فكيف تم تأويلها بالسفارة في رواية (من ادعى المشاهدة كذبوه ..)



ابو احمد النصراوي: مجموعة منتظرون 6 عبر برنامج التلكرام (009647729680233)

إذا اخذنا كلمة المشاهدة وكيفما تحليلها في اللغة العربية فلا تأتي ابدا بمعنى السفارة او الوكالة وهنا نقع في كثير من الحيرة لان عندنا الكثير من الفقهاء والعلماء والثقات من شاهد الامام عج وهنا عندنا حيرة تامة في الرواية نفسها التي تقول من ادعى المشاهدة فانه مفتر كذاب؟ هل هناك اي طرف في الرواية يمكن الشك بثقته ولو شك بسيط؟ والسلام.

الجواب:
لا مشكلة في هذا الامر من الناحية اللغوية لان المراد هنا ان الشخص يدعي انه شاهد الامام روحي فداه وحدث الناس بما يجعله سفيرا للإمام عجل الله فرجه، ولو ركزتم على الرواية لوجدتم ان التكذيب على من ادعى اما من لا يدعي فلا يكذب، وما دام ان اللقاء مع الامام روحي فداه في أصله متاح فلا يبقى الا من ينصب نفسه بحجة مشاهدة الامام عليه السلام مرجعا للناس بحجة انه يأخذ ما يتكلم به من الامام روحي فداه مباشرة.

التعليقات
الحقول المعلمة بلون الخلفية هذه ضرورية
مواضيع مختارة
twitter
الأكثر قراءة
آخر الاضافات
آخر التعليقات
facebook
زوار الموقع
6 زائر متواجد حاليا
اكثر عدد في نفس اللحظة : 123 في : 14-5-2013 في تمام الساعة : 22:42
عدد زوار الموقع لهذا اليوم :4186
عدد زوار الموقع الكلي: 12744456
كلمات مضيئة
اللهم العن قتلة فاطمة الزهراء صلواتك عليها من الأولين والآخرين وألحق بهم كل من رضى بفعالهم ولم يتبرأ منهم، وأشرك معهم كل من أنكر ظلامتها واستخف بحرمتها لعنا يهون عنده لعنك لعاد وثمود والمؤتفكات اللهم اجل لنا يداً في الثأر لفاطمة الزهراء ونصيباً في الذود عنها وكرامة في الإنتقام لها، وأحظنا بمقام المشفعين بفاطمة صلواتك عليها وعلى أبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها